15:32 23-05-2022

الرئيس التنفيذي لطيران الجزيرة الكويتية لـCNBC عربية: حرب أوكرانيا وانعكاسها على أسعار الوقود هي التحدي الأكبر لشركات الطيران

طباعة

الرئيس التنفيذي لطيران الجزيرة الكويتية لـCNBC عربية:

 

- حرب أوكرانيا وانعكاسها على أسعار الوقود هي التحدي الأكبر لشركات الطيران

- تكلفة الوقود شكلت 25% من تكلفة تشغيل طيران الجزيرة  بالربع الأول من 2019

- حالياً تكلفة الوقود تشكل 37% من تكلفة تشغيل طيران الجزيرة

- عكسنا أسعار الوقود على أسعار التذاكر والمزايا التي تتمتع بها بحيث تكون مناسبة لجميع الشرائح

- لدينا تنوع في خططنا وبدأنا بتدريب الطياريين ونعمل لتوفير أكثر من 200 وظيفة لطيارين محليين

- سنفتتح أكاديمية لطيران الجزيرة مستقبلاً

- وقعنا عقد جديد مع إيرباص بقيمة 3.2 مليار $ للاستحواذ على 28 طائرة

- خلال الـ 4 سنوات القادمة سنصل إلى 36 طائرة

- وسعنا استثماراتنا مع عودة السفر إلى وضعه بعد انحسار جائحة كورونا

- شيدنا مبنى لطيران الجزيرة ويتم التطلع إلى توسيعه واليوم وصل استيعاب المبنى إلى 3.8 ملايين راكب

- نستهدف الوصول إلى 5 ملايين راكب خلال السنوات الثلاث القادمة  

- أكبر وجهات السفر  لدينا هي إلى السعودية وكذلك لدينا محطات لتشغيل العمالة إلى الكويت من الهند تحديداً نيبال

- الشركة لديها مخزون نقدي كبير بنحو 40 مليون دينار

- تمويل صفقات الطيران إما عن طريق البنوك أو عبر البيع وإعادة الاستئجار

- نسبة حضور المستثمرين الأجانب ارتفعت إلى 8%

 

على هامش منتدى دافوس الاقتصادي 2022 قال الرئيس التنفيذي لطيران الجزيرة الكويتية لـCNBC عربية، بأن حرب أوكرانيا وانعكاسها على أسعار الوقود هي التحدي الأكبر لشركات الطيران لو قارنا الربع الأول من 2019 كانت تكلفة الوقود تشكل 25% من تكلفة تشغيل طيران الجزيرة لكنها ارتفعت حالياً وأصبحت تشكل 37% من تكلفة التشغيل عكسنا أسعار الوقود على أسعار التذاكر والمزايا التي تتمتع بها، بحيث تكون مناسبة لجميع الشرائح.

لدينا تنوع في خططنا وبدأنا بتدريب الطياريين وسنفتتح لأكثر من 200 وظيفة لطيارين محليين وذلك لتشجيع قطاع الطيران بالكويت وسنفتتح أكاديمية لطيران الجزيرة.

كذلك قمنا بتوقيع عقد جديد مع ايرباص بقيمة 3.2 مليار دولار للاستحواذ على 28 طائرة وسنعلن قريباً عن بدء استلام الطائرات من هذه الصفقة خلال الـ4 سنوات القادمة سنصل إلى 36 طائرة.

وأوضح بودي لـCNBC عربية، بأن الشركة وسعت استثماراتها مع عودة السفر إلى وضعه بعد انحسار جائحة كورونا، حيث قامت الشركة بتشييد مبنى لطيران الجزيرة ويتم التطلع إلى توسيعه واليوم وصل استيعاب المبنى لطيران الجزيرة إلى 3.8 ملايين راكب وسنصل إلى 5 ملايين راكب خلال السنوات الثلاث القادمة.

وأشار الرئيس التنفيذي لطيران الجزيرة الكويتية لـCNBC عربية، بإنه كلما زادت الرحلات كلما انخفضت أسعار التذاكر في العام الحالي لدينا محطات جديدة في أوروبا وبراغ وفيينا وأكبر وجهات السفر  لدينا هي إلى السعودية وكذلك لدينا محطات لتشغيل العمالة إلى الكويت من الهند تحديداً نيبال.

وفيما يخص التمويل أوضح بودي لـCNBC عربية، بإن الشركة لديها مخزون نقدي كبير بنحو 40 مليون دينار وفيما يتعلق بتمويل صفقات الطيران أوضح إما عن طريق البنوك أو عبر البيع وإعادة الاستئجار.

مؤكداً أن الشركة لديها مشاريع لتطوير أعمالها ولديها مشروع لتطوير السوق الحرة ويتم العمل لتحقيق شراكات عالمية وارتفعت نسبة حضور المستثمرين الأجانب إلى 8%.