20:39 17-01-2022

منظمة العمل الدولية تتوقع بقاء البطالة عالميا أعلى من مستويات ما قبل الجائحة حتى عام 2023 على الأقل

طباعة

لا يبدو أن سوق العمل مقبل على تعافي في وقت قريب، حيث أظهر تقرير منظمة العمل الأخير التوظيف والآفاق الاجتماعية في العالم: اتجاهات 2022 أن مستويات البطالة العالمية ستبقى أعلى من مستويات ما قبل كوفيد-19 حتى عام 2023 على الأقل مقدرة مستوى البطالة عند 207 مليون في 2022 مقارنة بـ 186 مليون في عام 2019 ويحذر التقرير من أن التأثير الإجمالي على سوق العمل قد يكون أكبر من توقعات المؤسسة السابقة. 

تخفيضات منظمة العمل تأتي بسبب مخاوف تأثير المتحورات الجديدة من كوفيد-19 على سوق العمل فضلاً عن عدم اليقين الكبير فيما يتعلق بالمسار المستقبلي للوباء فيما يشير التقرير إلى أن  التفاوتات داخل البلدان وفيما بينها في سوق العمل سيؤثر على الوضع الاقتصادي والمالي والاجتماعي في كل الدول تقريبًا مرجحا أن يتطلب إصلاح هذا الضرر سنوات طويلة مع ما يترتب على ذلك من عواقب طويلة المدى على المشاركة في القوى العاملة ودخل الأسرة. 

وتظهر منطقتا أوروبا وأميركا الشمالية أكبر نسبة من بوادر الانتعاش المشجعة بينما تبرز التوقعات الأكثر سلبية في جنوب شرق آسيا وأميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي. 

المدير العام لمنظمة العمل الدولية غاي رايدر صرح بدوره أنه بعد مرور عامين على هذه الأزمة ما زالت الآفاق هشة والطريق إلى التعافي بطيء وغير مؤكد كشيرا إلى أن الأضرار قد تكون دائمة إلى جانب زيادة في نسب الفقر وعدم المساواة.